معلومات على الموقع دلني

الدال على الخير كفاعله

 

لعلّ الجميل في الفعل الخيري ـ قبل حدوثه ـ، أنه معلومة يحتاج إليها فاعل الخير عن حال المحتاج إلى ضرورة ما في الوقت المناسب.

 

الفعل الخيري، هو أيضا بلاغ يصل إلى فاعلي الخير بشكل مُحفـِّز وفعّال، يضع أمامهم صورة الحاجة الضرورية التي يطلبها المحتاجون.. ولعل في توفير المعلومات بين فاعل الخير وطالبه، يقع الفعل الخيري بشكل يدعو إلى الفرح الداخلي بطاقة إيجابية تدعم أواصر الأخوة والوحدة والمحبة والمواطنة بين الناس؛ فيصير الخير حقيقة اجتماعية لها قيمتها الإنسانية الجميلة.

 

ولعلنا بالتكنولوجيا في عصرنا الذي نعيش فيه؛ هنالك أهمية كبرى.. كحال العصب الذي يُحرك أعضاء الجسد، لأن مجتمعنا الجزائري أصبح يتأقلم مع آليات عالم الأنترنيت بشكل يومي، يفسح له مجالا من تحقيق الضرورة في تحصيل المعلومة التي تفيد حياته؛ هذا الفضاء الإلكتروني الذي يتيح للمجتمعات فرصا خيرية عظيمة، تفتح آفاقا لتسهيل عملية التواصل في ربط ضروريات الحياة والمشاركة الجماعية لأحوال الناس باختلاف مواقفهم في ضمان الفعل الخيري بشكل يدعو إلى التفاؤل بحياة أجمل وأكثر أمانا.

 

ومن منطلق إيماننا بالفعل الخيري، على مبدأ " الدال على الخير كفاعله ".. جاءتنا فكرة هذا المشروع؛ والتي قمنا بتجسيدها في إنشاء موقعنا الإلكتروني الرّسمي هذا " دُلـَّنِي "، كي نتيح لكم فرصة أن تنضمّوا إليه؛ هذا الموقع الذي من خلال تسميتنا له بهذه الصفة، تتضح مقاصدنا في أهدافه، بأن ندلكم على الخير وفعله؛ ونوفر لكم المعلومات بشكل أمين ودقيق بعدّة تطبيقات إلكترونية تصف بوضوح وشفافية حال المحتاجين إلى ضرورة خيرية، لنفسح لكِ المجال أنتِ أختي.. وأنتَ يا أخي، كي تعرف أكثر عن حالات فعل الخير وكيفية الوصول إليها بطمأنينة توقظ فيك تلك القوة الخيرية الكامنة بذاتك الجميلة.. وكذلك نجول بكم في فضاءات متنوعة لعدة مجالات خيرية تجعلكم تعملون بنشاط مغمور بالفرح في أداء مَهَمَّتِكم للخير بصدر رحب؛ ولأن فعل الخير لا يقتصر على حاجة لضرورة محزنة أو حالة أليمة فقط، قد يتعدّاها إلى الاهتمام بالبيئة، وبناء المساجد ومساعدة المحتاج لطلب العلم مثلا، كحال طالب جامعي بحاجة إلى دعم لشراء كتب قيّمة، وما إلى ذلك لعلّ الجميل في الفعل الخيري ـ قبل حدوثه ـ، أنه معلومة يحتاج إليها فاعل الخير عن حال المحتاج إلى ضرورة ما في الوقت المناسب....

 

موقعنا الإلكتروني الرّسمي " دُلـَّني ".. ليس موقعا ربحيا، ولا يتعامل بأي شكل من أشكال الأخذ والعطاء في صورته المادية، بل يقوم بدور الجسر الرابط بين مانح الغرض الخيري والجهة المحتاجة له في شكل من أشكال المنظومة المعلوماتية.. فالموقع لا يستلم المال من صاحبه ولا أي شكل خيري في مادته، كالتبرع بالدم.. أومنح مواد خيرية.. الأدوية مثلا... إلخ، بل يوفر سبيلا آمنا لتسهيل العملية الخيرية في آدائها.. في ظروف صحيحة على مبدأ؛ " الدال على الخير كفاعله ".

 

ومن بين أشكال منهجية التعامل في موقعنا.. أنه يربط الجهات الخيرية المعتمدة رسميّا، كالجمعيات والمنظمات والمؤسسات الخيرية بالمتبرعين.. كل مؤسسة برسميّاتها.. من حيث أرقام اعتمادها وشعاراتها الموثقة، ومسؤوليتها في العناية الكاملة بكفالة محتاجيها إلى الفعل الخيري، وذلك بتوفير المعلومات الدقيقة عنها، وقيمة الحاجة المطلوبة لديها، وربطها مع فاعل الخير في ظروف تبعث على طمأنينة الطرفين